ملخص المحاضرات :
 الفصل الأول : أساسيات حول المقاولاتية
 - الهدف من الفصل هو تعريف الطالب بمفهوم المقاولاتية وتطورها تاريخيا، والتمييز بينها وبين المؤسسة النمطية ، ثم التطرق إلى أهميتها من الناحية الاقتصادية والاجتماعية .
 الفصل الثاني: المقاول، صفاته ومهاراته
- هدف من هذا الفصل هو التعريف بمفهوم المقاول وتطور دوره في مجال الأعمال، والتطرق إلى صفاته ومهارته التي يميزه عن أصحاب ومديري المؤسسات العادية، وكذلك تصنيفاته وفق مجموعة من المقاربات.
الفصل الثالث: الإبداع والابتكار كمحور للمقاولاتية
 - الهدف من هذا الفصل هو التعريف بمفهوم وأهمية كل من الإبداع والابتكار في المؤسسات، وما هي الأشكال التي يمكن أن يأخذها كل من الإبداع والابتكار في ظل التطورات والتغيرات التي يشهدها العالم، وتنامي اقتصاد المعرفة، والتطرق كذلك إلى سبل تحفيزهما.
الفصل الرابع: محفزات الإبداع والابتكار -
-  الهدف من هذا الفصل هو التطرق إلى مختلف العوامل التي تساعد على الابدع والابتكار في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، والتي بامكانها دعم التفكير المقاولاتي بين أعضاء المؤسسة ، سواء ما يتعلق بالمحفزات الشخصية أو البيئة الخارجية.
الفصل الخامس: المقاولاتية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
-  الهدف من هذا الفصل هو التعريف بأهمية المقاولاتية ودورها من خلال إنشاء المؤسسات الصغيرة أو تنمية المؤسسات الموجودة من قبل في الاقتصاد ومتابعة نشاطها، من أجل ضمان نجاحها واستمرارها في النشاط باستخدام أفكار مقاولاتية - تشجيع الفكر المقاولاتي بين موظفي المؤسسة ومسيريها - تضمن بقاءها وقدرتها على المنافسة.
 الفصل السادس: أسباب نجاح وفشل المؤسسات الصغيرة سنحاول في هذا الفصل إلى التطرق إلى مجموعة العوامل التي تساهم في إنجاح المؤسسات الصغيرة،مفهوم الفشل ، وكذا مجموعة العوامل سواء الداخلية أو الخارجية التي تؤثر سلبا على المؤسسات الصغيرة والتي تؤدي إلى إفشالها. ا
لفصل السابع: المواقف المقاولاتية - يتضمن هذا الفصل التعرف على مختلف أشكال المقاولاتية التي يمكن أن يظهر بها النشاط المقاولاتي، وهو ما يساعد على تصحيح بعض الأفكار الخاطئة عن الظاهرة المقاولاتية في المجتمع و حتى بين الإقتصاديين والطلاب.
 الفصل الثامن: خطوات إنشاء مؤسسة صغيرة - سنحاول من خلال هذا الفصل التطرق إلى أهم الخطوات التي يجب أن يتبعها المقاول حتى يتمكن من إنشاء مشروع ناجح يمكن أن يحقق أرباحا ويستمر في النشاط دون التعرض للمخاطر التي يمكن أن تؤدي إلى اختفائه مبكرا.
 الفصل التاسع: خطة العمل في المؤسسات الصغيرة
-يتضمن هذا الفصل خطوة مهمة لمباشرة نشاط أو إنشاء مؤسسة ما، وهي مخطط العمل الذي يصف من خلاله المقاول مختلف جوانب المشروع الذي ينوي القيام به، ويشرح مكونات هذا المخطط وأهميته في انشاء المؤسسة والحصول على الموافقة والتمويل، وما يحتويه هذا الأخير، وكذا أهميته ومحتواه.
الفصل العاشر : مصادر تمويل المشروع
 - يتطرق هذا الفصل إلى تعريف التمويل ودوره في مزاولة المؤسسة لنشاطها ، كما يوضح مختلف مصادر التمويل المتاحة أمام المؤسسات الصغيرة للانطلاق وتمويل نشاطها، وعلى أي أساس يتم اختيار أسلوب وهيكل التمويل المناسب لنشاط المؤسسة.
 الفصل الحادي عشر: الأجهزة المختصة في المرافقة
 - يتضمن هذا الفصل هو تعريف الطالب على مختلف الأجهزة المختصة في مرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وكذا أخذ نظرة على مفهوم المرافقة كمهمة تقوم بها هذه الأجهزة بغرض تشجيع الأفراد على إقامة مشاريعهم وتجسيد أفكارهم، في ظل الدعم الفني والمالي الذي تقوم به هذه الأجهزة.
 الفصل الثاني عشر :آليات تشجيع المقاولاتية في الجزائر
 - يهدف هذا الفصل إلى تعريف الطالب على مختلف وسائل الدعم والتوجيه التي يمكن أن يلجأ إليها أصحاب الأفكار المقاولاتية، من أجل الحصول على المساعدة المالية والفنية لإنشاء مؤسسته، وضمان نجاح مشروعه واستمراريتة، حيث يتضمن هذا الفصل القوانين الخاصة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والنشاط المقاولاتي، وكذلك مختلف الحاضنات والمشاتل الموجودةفي الاقتصاد الاجزائري إلى جانب مختلف هيئات المرافقة والدعم المالي التي تدعم النشاط والافكار المقاولاتية في الجزائر .

الهندسة المالية هي مجموعة الأنشطة التي تتضمن عمليات التصميم و التطوير و التنفيذ لكل الأدوات و العمليات المالية المبتكرة ، بالإضافة إلى صياغة حلول إبداعية لمشاكل التمويل، و تلعب دورا هاما في تطوير الصناعة المالية ، باعتبارها وسيلة للإبداع والتطوير، ولذلك فإن تطبيقها في المصارف والمؤسسات المالية  سوف يسمح بإيجاد أدوات مالية بديلة للمنتجات القديمة تحقق للمتعاملين أعلى ربح بأقل التكاليف و في وقت اقل.

    أصبح للهندسة المالية دورا هاما في تطوير الصناعة المالية ابتداءا من العقدين الأخيرين من القرن الماضي(القرن 20)، سواء من ناحية الأدوات و العمليات المالية الجديدة و تنوعها بحيث شملت مجموعة واسعة من العقود المالية لكافة أنواع الأوراق المالية والسلع وغيرهما من الموجودات الأخرى، أو من ناحية اتساع عدد المشاركين في أسواق هذه المنتجات، و لكن رغم هذه الأهمية إلا أنها تنطوي على حجم كبير من المخاطرة نتيجة أن الربح لطرف يعني الخسارة للطرف الآخر، لذلك أصبحت دول العالم تتجه لتبني منتجات الهندسة المالية الإسلامية التي تعتمد على قاعدة الغنم بالغرم.

محتوى المقياس:

المحور الأول: مدخل(عموميات و فلسفة) الهندسة المالية ïدرسناه في ثلاث محاضرات.

المحور الثاني: مجالات الهندسة المالية.

المحور الثالث: أدوات و منتجات الهندسة المالية(الخيارات المالية، المستقبليات، العقود الآجلة...).

المحور الرابع: أدوات و منتجات الهندسة المالية الإسلامية(عقد الخيار،بيع العربون، العقود الآجلة، الصكوك الإسلامية، و التوريق الإسلامي)