علم النفس الرياضي من الاختصاصات في علوم الأنشطة البدنية و الرياضية التي تدرس العوامل  النفسية في الأداء الرياضي من أجل تحسينه و تطويره .

التطور التاريخي لعلم النفس الرياضي عبر العالم ميزه انفصاله  عن علم النفس العام وأصبح له منهاجه الخاص ، إنشاء مدارس تكوين أخصائيين نفسانيين في المجال الرياضي خاصة في الدول المتقدمة في هذا الميدان كأمريكا الشمالية ، فرنسا وروسيا و ألمانيا. كما أن الدراسات و البحوث في هذا الميدان تطورت عبر مختلف دول العالم ( بالأخص في البلدان السالفة الذكر) ، و حصلت تغييرات و تطورات هامة في السنوات الأخيرة في هذا المجال من خلال انجاز العديد من البحوث العلمية ( الأكاديمية و التطبيقية) ، و أصبحت تنظم ملتقيات و مؤتمرات دولية عالمية ساهمت بقسط كبير في انتقاله من الطابع النظري الأكاديمي إلى الطابع التجريبي التطبيقي.

علم النفس الرياضي من الاختصاصات في علوم الأنشطة البدنية و الرياضية التي تدرس العوامل  النفسية في الأداء الرياضي من أجل تحسينه و تطويره .

بينما في الدول العربية ، فاهم ما يميز هذا الميدان هو انه مازال يدرس في معاهد و مدارس التكوين في مجال الأنشطة البدنية الرياضية و التربة البدنية كمقياس ( أكاديمي) ، لكنه غير متطور في المجال التطبيقي التجريبي . و في السنوات الأخيرة ساهمت جهود العديد من الباحثين في الوطن العربي بتطوير هذا الميدان من خلال عقد العديد من المؤتمرات الدولية في علم النفس الرياضي ، كالمؤتمر الدولي الأول الذي انعقد بالمملكة العربية السعودية في جامعة حفر الباطن سنة 2019  ، وانشاء الجمعية العربية لعلم النفس الرياضي سنة 2020 و مقرها العراق ، تضم العديد من الباحثين في هذا التخصص و من مختلف الدول العربية .

علم النفس الرياضي يتناول دراسة عدة مواضيع ترتبط بالأداء الرياضي سواء في التدريب او المنافسة الرياضية من هذه المواضيع نذكر دراسة الشخصية والدافعية في الميدان الرياضي ، السلوك العدواني و العنف في الرياضة التنافسية ، الاتجاهات و الانفعالات ، القلق و الضغوط النفسية ،إلى غيرها من المواضيع ذات الصلة بهذا التخصص.

و الهدف من دراسة هذه المواضيع هو  تمكين الطالب من جمع المادة العلمية حول موضوعات المساق من خلال المراجع العلمية المتخصصة والأبحاث العلمية التي تطرقت لهذه الموضوعات ، وبحيث يستطيع الطالب بعد الانتهاء من دراسة المساق من امتلاك مهارات الحوار والنقاش في هذه الموضوعات وبأسلوب علمي معتمد على القراءات الخاصة وما أشارت إليه نتائج البحوث والدراسات.


هذا المقرر موجهة لطلبة الماستر بمعهد التربية البدنية و الرياضة حتى يتطلع الطلبة على بعض المفاهيم القانونية عامة و تلك المرتبطة بميدان الرياضة خاصة ولهذا يكون الطالب قادرا على:

 1-التمييز بين المصطلحات القانونية.

 2-الربط بين مفاهيم قانونية و ذلك التعارف عليها في ميدان العلوم و النشاطات الرياضة.

 3-اكتشاف ميدان جديد وهو القانون الرياضي والذي قد يكون محورا من محاور البحث الأكاديمي في ميدان العلوم و النشاطات الرياضية.

 4-توسيع معارف الطالب النظرية وانفتاحه على ميادين جديدة مرتبطة بميدان الرياضة.

 5-كل هذه المواضيع يتم التطرق إليها بالتفصيل أثناء المناقشة مع الطلبة بتقديم أمثلة توضحي.


هو مقياس  من خلاله   يتم ابراز امكانية الطالب من  اعداد الحصة  وتطبيقها  وفق الاطر المنهجية في عملية التدريب  بناءا على   مخطط   عمل  يرتكزعلى حمل  تدريبي ممثل  في (زمن ـ شدة ، حجم ) اضافة الى هدف الحصة  وتسلسله الزمني  والاسبوعي في المخطط العام لعملية التدريب . 

يعتبر علم التدريب الرياضي من العلوم الحديثة في مجال المعرفة بصفة عامة وفي مجال رياضة المستويات العالية بصفة خاصة.ويبقى الهدف النهائي من عملية التدريب الرياضي هو إعداد الفرد للوصول به إلى أعلى مستوى رياضي تسمح به قدراته واستعداداته في نوع النشاط الذي يتخصص فيه والذي يمارسه بمحض إرادته.
ويعتمد التدريب الرياضي أساساً على إخضاع الفرد الرياضي لأنواع من الضغوط البدنية والنفسية المختلفة والتي تؤدي وفق تخطيط خاص يهدف في النهاية الى ان يتكيف الفرد الرياضي لها بصورة تجعله قادرا على انجازها بالطريقة المناسبة اثناء المسابقات والمنافسات الرياضية. وعلى ذلك فإن التدريب الرياضي يهتم أساساً بما يسمى برياضة المستويات العالمية أو رياضة البطولات.‏
ويجب أن نضع في اعتبارنا ان التخصص في نوع أو مسابقة رياضية معينة يعتبر من أهم السمات التي تميز التدريب الرياضي حيث لا يمكن للفرد الوصول للمستوى العالي في أكثر من نشاط رياضي واحد. هذا وقد أصبحت الموهبة الرياضية دون ارتباطها بالتدريب العلمي الحديث لا تكفي للوصول الى البطولة الرياضية وإنما تعتبر أساساً يمكن عن طريق تطورها باستخدام التدريب العلمي الوصول بها إلى أعلى المستويات الرياضية.‏

الفئة المستهدفة :  طلبة السنة الثانية

الكلمات الدالة : التدريب الرياضي. الحمل التدريبي.الاهدف والمبادئ.الحمل التدريبي.طرق التدريب


 أن التغذية الجيدة المحسوبة بالسعرات الحرارية  وفق الجهد البدني المبذول في المنافسة أو التدريب في الفعاليات الرياضية كافة تجعل تحرر الطاقة سهلاً وميسوراً وفقاً لاحتياجاتنا لها، فالغذاء الذي نتناوله يمد اجسامنا بالطاقة سواء للاعمال اليومية الحياتية او الجهد المضاف كوننا رياضيين ممارسين لفعالية ما ، إذ تلعب التغذية أهمية خاصة في كل من الصحة الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية بصفة عامة وللرياضيين بصفة خاصة ، وتعد التغذية المتوازنة والمتكاملة أساسلً في بناء الاساس للمستويات الرياضية الجيدة والمتميزة فالتغذية السليمة تؤدي إلى رفع المستوى البدني ، المهاري ، الخططي ، اما التغذية الخاطئة تؤدي إلى اضطرابات في الصحة العامة والذي يؤدي إلى خفض مستوى الاداء وظهور التعب مبكراً خلال التدريب او المنافسة.


 أن التغذية الجيدة المحسوبة بالسعرات الحرارية  وفق الجهد البدني المبذول في المنافسة أو التدريب في الفعاليات الرياضية كافة تجعل تحرر الطاقة سهلاً وميسوراً وفقاً لاحتياجاتنا لها، فالغذاء الذي نتناوله يمد اجسامنا بالطاقة سواء للاعمال اليومية الحياتية او الجهد المضاف كوننا رياضيين ممارسين لفعالية ما ، إذ تلعب التغذية أهمية خاصة في كل من الصحة الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية بصفة عامة وللرياضيين بصفة خاصة ، وتعد التغذية المتوازنة والمتكاملة أساسلً في بناء الاساس للمستويات الرياضية الجيدة والمتميزة فالتغذية السليمة تؤدي إلى رفع المستوى البدني ، المهاري ، الخططي ، اما التغذية الخاطئة تؤدي إلى اضطرابات في الصحة العامة والذي يؤدي إلى خفض مستوى الاداء وظهور التعب مبكراً خلال التدريب او المنافسة.